موهوبة بكرسي متحرك تشارك بأكبر مجسم

صحيفة عكاظ

موهوبة بكرسي متحرك تشارك بأكبر مجسم

  • 17 أغسطس 2016
  • لا توجد تعليقات

 عبدالهادي الرزقي (الطائف)

استطاعت السعودية عمرة السفياني، وهي حرفية من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، أن تعطي لزائري فعاليات سوق عكاظ دروسا مهمة في الإصرار والتغلب على التحديات وعدم الاستسلام تحت أي ظرف كان. يطلقون عليها «بنت الطائف الموهوبة»، احترفت خياطة الكورشيه منذ ثلاث سنوات تقريباً، قدمت خلالها أعمالاً غير اعتيادية، ولفطنتها أحبت أن تغطي السوق المحلية المليئة بالمنافسين بمنتجات مختلفة عن السائد، التي تركزت في أعمال المواليد من أحذية وما يرتبط بها، فابتكرت العديد من الأعمال الحرفية التي وجدت طريقها بين المستهلكين. حينما تسألها ما حلمها، تفاجئك بإجابتها أنها تأمل في «مكان يجمع حرفيات محافظتها»، مرجعة ذلك إلى وجود الكثير من الموهوبات اللاتي يفتقدن مكانا يستطيع أن ينمي مهاراتهن بشكل كبير. منصتها في سوق البركة – الذراع التسويقي لمشروع «تكامل لصالح وطن»- كانت مهوى لأفئدة الزوار، وبخاصة عملها «قصة وردة»، وهو يحكي مراحل زراعة «الورد الطائفي» الشهير بطريقة سهلة وموجزة من الألف إلى الياء عبر مجسم جذب محيط الأنظار إليه.

المجسم قدم شرحا وافيا بخطوات التحضير والإنتاج ومرحلة قطف وجني الورود، مرورا بمراحل الطبخ والتقطير والتبخير، ومن ثم مراحل التكثيف والتبريد، وأخيرا مرحلة الفصل النهائية بين الدهن والماء بواسطة القطارات؛ لينتج في نهاية المطاف المنتجات المميزة من ماء الورد والدهن الطائفي. أكثر ما يلفت الانتباه لبنت السفياني، إيمانها العميق بتحدي الإعاقة ومنافستها الأصحاء.

معاقة في سوق عكاظ
الرابط المختصر