عكاظ المستقبل

عكاظ المستقبل

يأتي إطلاق برنامج “عكاظ المستقبل” تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل الذي أكّد على أن :”سوق عكاظ ليس استظهارا للماضي فحسب، بل علينا أن نأخذ من الماضي أحسن مافيه ونبني عليه ما ينفع حاضرنا ويفيد مستقبلنا، سوق عكاظ القديم كان يقدّم آنية اللحظة في الفكر والثقافة والتجارة، ويجب أن نعيد هذا المفهوم ونضيف إليه ما يحقق لنا آمال الحاضر والمستقبل، ولذلك نحرص في سوق عكاظ سنويا على تحقيق قيمة مضافة وفتح نافذة جديدة على المستقبل في المجالات الثقافية عامة والعلمية خصوصا، ليسهم ذلك في تقديم صورة مشرقة للنهضة الحضارية التي تعيشها المملكة العربية السعودية في المجالات الاجتماعية والعلميّة والاقتصادية، وهي نهضة تخطو خطوات ثابتة لنقل مجتمعنا السعودي إنساناً ومكاناً إلى مصاف العالم المتحضر”.

ويرتكز مشروع عكاظ المستقبل على ثلاثة محاور:

1-ملتقى الريادة المعرفية: يلتقي صناع القرار بالشباب من أجل صناعة ريادة الأعمال المعرفية.

2-جوائز عكاظ المعرفية: الاحتفال برواد الأعمال والمبتكرين.

3-معرض عكاظ المستقبل: منصة الحاضر ونافذة المستقبل.

كما يسعى ملتقى الريادة المعرفية لتأسيس مفهوم صناعة ريادة الأعمال المعرفية ووضع إطار عملي لدعمها وتمكينها، وذلك خلال استضافة أصحاب القرار من وزراء ومسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة المتعلقة أعمالها وأنشطتها بريادة الأعمال. ويستهدف الملتقى أصحاب القرار والعاملين في التكامل التنموي، والوزارات ذات الشأن، ورواد الأعمال المعرفيين من الشباب، والمبدعون و المبتكرون من الشباب، والجامعات، ونساء ورجال الأعمال، والقيادات في القطاعين الخاص والعام، والجهات الاستثمارية وخاصة رأس المال الجريء، وبقية أفراد المجتمع.

كما سينظم معرض “عكاظ المستقبل” والذي يعد أضخم معرض من نوعه في المملكة، حيث يعتبر أول منصة وطنية تعنى بالابتكار وريادة الأعمال المعرفية، وذلك بمشاركة أكثر من 50 جهة حكومية وخاصة تُعنى بمجالات الابتكار وريادة الأعمال، وسيضم المعرض 5 منصات إبداعية تقدم مفاهيم عصرية حديثة.

ويفتح المعرض مجال النقاش بين الزوار والشباب وصناع القرار حول تقنيات المستقبل وذلك عبر منصة الاستقبال، فيما سيعطي صورة حية للريادة المعرفية والابتكارات الحالية في المملكة من خلال منصة الحاضر، وكذلك التأثير على تطلعات أبناء الوطن في منصة المستقبل، كمـــا سيناقش التعلــيم التطبيقي وإشـــراك الزوار وصنع النماذج الأولية في منصة بناء الإنسان، وسيتم وضع الشباب في الطريق الصحيح لبدء مشاريعهم الريادية من خلال ورش عمل تدريبية وفعالية “ستارت أب ويكإند” من على منصة الانطلاق.

كما يركز المعرض على شريحة الشباب بهدف تحديد موقعهم من الابتكارات والإبداعات المعرفية، وكذلك بحث احتياجات جيل الشباب من المبتكرين ورواد الأعمال المعرفيين، كما سيجيب المعرض عن عدة تساؤلات من بينها: أين نتوجه لمواكبة العالم المعرفي في المستقبل؟ وكيف نسخر طاقاتنا وإمكاناتنا المعرفيَّة لتحقيق ذلك؟ وكيف نؤسس لتعليم تطبيقي في العلوم والتقنية للشباب المعرفيين؟

ويعتبر المعرض فرصة لعرض المشاركين ابتكاراتهم ومنتجاتهم المعرفية وجعلها جزءا من دليل عكاظ المستقبل للابتكارات والمنتجات المعرفية والشركات المعرفية الناشئة، كما ستفتح قنوات للنقاش مع المختصين والتجار والمستثمرين حول ابتكاراتهم ومشاريعهم التجارية، ومدى ملاءمتها لسد حاجات السوق وإمكانية فرص التعاون والشراكات، كذلك محاورة المختصين من التقنيين حول كيفية نمذجة، أو تطوير ابتكاراتهم ومنتجاتهم المعرفية من خلال استغلال الإمكانات والتقنيات البحثية وطرق الإنتاج الحديثة وفرص التعاون والشراكات.