«عكاظ المستقبل» يعرض طائرات مراقبة المرور ومتابعة آبار النفط

الاقتصادية

«عكاظ المستقبل» يعرض طائرات مراقبة المرور ومتابعة آبار النفط

  • 17 أغسطس 2016
  • لا توجد تعليقات

خالد الجعيد من الطائف

عرضت منصة “حاضر عكاظ”، التي ضمت جناحا خاصا بالفضاء والطيران في معرض عكاظ المُستقبل، المُشتمل على 45 ابتكارا وطنيا، ضمن فعاليات سوق عكاظ في نسختها العاشرة هذا العام طائرة من دون طيار، صنعت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، نُسخا عديدة منها، لتؤدي مهمات متعددة لعددٍ من الجهات الحكومية.

وأوضح لـ “الاقتصادية” محمد الهذيلي، المشرف على جناح الفضاء والطيران في معرض “عكاظ المستقبل”، مشيرا إلى أن “الطائرة من دون طيار صنعت في معهد بحوث الفضاء والطيران التابع لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.

وبين الهذيلي أن مهمات الطائرة تشمل الاستطلاع والمراقبة، واستخدمت في عدد من الجهات الحكومية، لافتا إلى أنها تُستخدم في متابعة حركة المرور، ومراقبة الحدود، ومتابعة آبار النفط، منوها إلى تصنيع المدينة لنسخ كثيرة منها، كما صنعت نماذج لطائرات أخرى مختلفة، إضافة إلى الانتهاء من تصنيع 14 قمرا صناعيا، من مهمتها الاتصالات.

من جهته، أفاد خالد الزهراني، المشرف على معرض “عكاظ المستقبل” في الدورة العاشرة لسوق عكاظ، أن المعرض يضم نحو 45 ابتكارا سعوديا، يبدأ بمأكولات المستقبل التي تقدمها جامعة الملك عبد العزيز، مرورا بابتكارات الحاضر المقدمة من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وتعرض أحدث الابتكارات السعودية، التي تبحث عن شركات تتبناها وتحولها إلى منتجات في السوق، وانتهاء بابتكارات المستقبل التي تضم شركة أرامكو السعودية، وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، وشركة “شنايدر” للصناعات الوطنية.

وأوضح الزهراني أن المعرض يتضمن أيضا منصة “صناعة الإنسان”، وتقدم فيها ورش عمل لتعليم الطباعة بالليزر، والدوائر الكهربائية البسيطة، وتهتم بالنشء بين 12 و 18 سنة، كما توجد منصة منفصلة تعقد فيها الندوات والمؤتمرات.

وقال الزهراني: “إن معرض “عكاظ المستقبل” يُركز على شريحة الشباب، ويوضح مكانتنا في ابتكاراتنا، وإبداعاتنا المعرفيَّة، واحتياجات أبنائنا من المبتكرين، ورواد الأعمال المعرفيين، ووجهتنا لمواكبة العالم المعرفي في المستقبل، وكيفية تسخير طاقاتنا، وإمكاناتنا المعرفيَّة لتحقيق ذلك، وأيضا كيفية تأسيس تعليم تطبيقي في العلوم والتقنية للشباب المعرفيين، وبالتالي يستهدف المعرض، إعطاء صور حيَّة للريادة المعرفيَّة، والابتكارات الحاليَّة، والتأثير في تطلعات أبناء الوطن، والتعليم التطبيقي للعلوم والتقنية.

وذكر أن المعرض يشتمل على أربعة أقسام، تضم: منصة الحاضر، ومنصة المستقبل، ومنصة بناء الإنسان، ومنصة الانطلاق، وجميعها تحوي أجنحة للاختراعات، والابتكارات، والشركات الناشئة للرياديين، والمبتكرين، وتقنيات ستغير العالم في المستقبل، وكذلك ورش عمل تطبيقية، وصناع عكاظ، ومسابقة تنافسية لـ 100 طالب وطالبة موهوبين لبناء النماذج الأولية، وأيضا ورش عمل تدريبية لرواد الأعمال.

وأشار الزهراني إلى أن مجالات معرض “عكاظ المستقبل” تتنوع بين التقنيات الذكية، وريادة الأعمال، وتشارك فيها الجامعات، ومركز الملك سلمان للشباب، وإدارة تعليم منطقة مكة المكرمة، والمدارس، و”موهبة”.

الرابط المختصر