الفائز الأول بجائزة لوحة وقصيدة بسوق عكاظ: الفوز هو الأثمن وسطر صمت أكتبه لهؤلاء

Untitled 4

الفائز الأول بجائزة لوحة وقصيدة بسوق عكاظ: الفوز هو الأثمن وسطر صمت أكتبه لهؤلاء

  • 23 يوليو 2016
  • لا توجد تعليقات

عبر الفنان التشكيلي عبدالرحمن بن خضر الغامدي الفائز بالمركز الأول بجائزة لوحة وقصيدة في الدورة العاشرة لسوق عكاظ عن اعتزازه بالفوز، مشيراً إلى أنها ليست أول جائزة يفوز بها ولكنها تعد الأغلى والأثمن لكونها تحمل اسم السوق العريق “سوق عكاظ”.

وقال الغامدي : بأنه يكتب سطر صمت بالحرف التاسع والعشرين من حروف الأبجدية شكر وعرفان لكل القائمين على هذه التظاهرة التي أعطت بلدنا ومجتمعنا شيئاً من الألق والإبداع.

فإلى نص الحوار:

س/ كيف تلقيت نبأ فوزك بالجائزة؟

ج/تلقيت الخبر عبر اتصال هاتفي من أحد الزملاء عقب مشاهدته إعلان النتائج عبر المؤتمر الصحفي لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل والذي بث على القناة الثقافية السعودية.

س/ماذا يعني لك الفوز بإحدى جوائز لوحة وقصيدة لسوق عكاظ 2016؟

ج/بالنسبة لحصولي على جائزة لوحة وقصيدة لهذا العام فهي تمثل لي معنى مغايراً وإضافة في مسيرتي التشكيلية، وفي الحقيقية سعادتي غامرة بصرف النظر عن قيمتها المادة كونها تحمل اسم هذا السوق العريق “عكاظ” وكفى.

بالإضافة إلى ما تحظى به هذه التظاهرة الثقافية من اهتمام بالغ من أمير الكلمة ورائدها وفنان الجمال مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ الأمير خالد الفيصل الذي أعطاها بعداً ثقافياً وانتشاراً واسعاً.

س/المسابقة تجمع عدة صفات يجب أن يتمتع بها المشارك مثل إبداع التصور الذهني واستشعار معاني القصيدة ومن ثم تحويل كل هذا على لوحة لتصبح قصيدة كتبها رسام، حدثنا عن هذا التجمع الإبداعي؟

ج/ مشاركتي الفائزة كانت عبارة عن لوحة تشكيلية صورت من خلالها الأبيات الشعرية الشهيرة للشاعر أبوتمام:

إذا جَارَيْتَ في خُلُقٍ دَنِيئاً      فأنتَ ومنْ تجارِيه سواءُ

رأيتُ الحرَّ يجتنبُ المخازي   ويَحْمِيهِ عنِ الغَدْرِ الوَفاءُ

وما مِنْ شِدَّة إلاَّ سَيأْتي لَها مِنْ بعدِ شِدَّتها رَخاءُ

لقد جَرَّبْتُ هذا الدَّهْرَ حتَّى     أفَادَتْني التَّجَارِبُ والعَناءُ

إذا ما رأسُ أهلِ البيتِ ولى    بَدا لهمُ مِنَ الناسِ الجَفاءُ

يَعِيش المَرْءُ ما استحيَى بِخَيرٍ ويبقى العودُ ما بقيَ اللحاءُ

 

س/ما المسابقات أو الفعاليات التي سبق لك المشاركة فيها؟

ج/شاركت في العديد من المسابقات والأسابيع الثقافية داخل المملكة وخارجها خلال أربعة عشر عاماً حققت خلالها العديد من الجوائز والمقتنيات منها: المركز الأول في جائزة الفن السعودي المعاصر لثلاث دورات، المركز الأول لجائزة أبها الثقافية 1428هـ، المركز الأول في مسابقة الوطن أغلى، جائزة التضامن الإسلامي، المركز الأول بمسابقة باحة الفنون، ملون الخطوط السعودية، ومسابقة السفير بوزارة الخارجية وغيرها من المشاركات.

س/كلمة أخيرة لمن توجهها؟

ج/كلمتي هي في الحقيقة سطر صمت أكتبه بالحرف التاسع والعشرين من حروف الأبجدية شكر وعرفان لكل القائمين على هذه التظاهرة التي أعطت بلدنا ومجتمعنا شيئاً من الألق والإبداع.

الرابط المختصر