أكد اعتزازه بنيل الجائزة الثانية في “سوق عكاظ”

الخطاط العراقي ذنون يؤكد: هذا الفن يعوّضني مالياً

أكد اعتزازه بنيل الجائزة الثانية في “سوق عكاظ”

  • 23 يوليو 2016
  • لا توجد تعليقات

Untitled 1يرى صاحب الجائزة الثانية في مجال الخط العربي بـ “سوق عكاظ”، العراقي محفوظ ذنون يونس، أنه عندما تعلم فن الخط، كان دافعه الحب والعشق لهذا الفن، لكن احترافيته منحته مردوداً مالياً مناسباً، في إشارة إلى الاكتساب الجيد من هذه الهواية.

لهذا نصح ذنون الشباب الراغبين في امتهان الخط العربي، في حوار عبر صفحة “سوق عكاظ” على تويتر”، بضرورة الإخلاص في هذا الفن الجميل والتراثي، واتباع الطرق الصحيحة والنظيفة والصادقة في تعلُّمه وفي إنجاز الأعمال واللوحات.

 

 

رعاية خادم الحرمين

واهتم الخطاط العراقي كثيراً بفوزه بالجائزة الثانية في “سوق عكاظ”، حينما أكد أن أهمية ذلك الفوز، تكن في أن الفائز سيحظى بدعوة كريمة للقاء خادم الحرمين الشريفين، وأضاف بلهجة اعتزاز حقيقية: “الفوز بمثل هذه الجائزة ذات الوزن الكبير، هو باعث للاعتزاز والغبطة والسرور”، مقدماً شكره لإدارة السوق.

اهتمام بمسابقات الخط

وعن مشاركته في مسابقة “سوق عكاظ” ونوعية الخطوط التي اختارها، أوضح الخطاط العراقي أنه استوعب شروط المسابقة تماماً، وشارك بثلاثة أنواع من الخطوط، هي: الثلث الجلي، النسخ، والديواني.

وحول قلة المسابقات الدولية في مجال الخط العربي، ذكر ذنون أن الاهتمام بإقامة مسابقات لفن الخط، بدأ يكثر في الفترة الأخيرة، خصوصاً في الدول العربية إدراكاً منها بأهمية هذا النوع من المسابقات لما يمثله هذا الفن من قيمة تراثية في الإسلام وضرورة الحفاظ عليه، مشيراً إلى أن جائزة سوق عكاظ واحدة من أهم المسابقات ضمن هذا الاهتمام العربي.

صبر.. ومال

لم يخفِ محفوظ ذنون أنه تعلم الكثير من الأمور من خلال تعلُّمه لفن الخط، لدى سؤالنا له في هذا الصدد. وقال: “تعلمت الكثير من فن الخط؛ فبالإضافة إلى تعلُّمنا منه الصبر والدقة في العمل، فقد جعلنا نطّلع من وقت مبكّر من عمرنا على كثير من النصوص القرآنية والحديث والشعر والأدب”.

كما لم ينف أنه رغم اختياره لتعلُّم هذا الفن بدافع الحب والعشق والتمتُّع بسحره وجماله والإخلاص فيه، أنه وجد مقابل مالي من عمله، وقال: “الله جل وعلا عوضنا بجانب مادي لا بأس به، وبالنسبة لي لم يعد الأمر مجرد هواية، بل احتراف، ولله الفضل والمنة”.

ضرورة التعلُّم “النظيف”

لم يبخل صاحب الجائزة الثانية في “سوق عكاظ” بتقديم نصائحه للخطاطين الشباب وهواة هذا الفن العربي، فقال موجهاً رسالته إليهم: “أنصح أخوتي المتعلمين، الإخلاص في هذا الفن الجميل والتراثي، واتباع الطرق الصحيحة والنظيفة والصادقة في تعلُّمه وفي إنجاز الأعمال واللوحات، وكذلك تعلم الفنون اللصيقة بفن الخط كالتذهيب والابرو ولصق اللوحات وغيرها، ولا ينتظروا نتائج كبيرة بجهود قليلة وضعيفة.. ومن جد وجد”.

هدية إلى القواعد

كما لم ينسَ الخطاط العراقي أن يهدي فوزه بالجائزة الثانية لمسابقة الخط العربي في “سوق عكاظ”، لمن يستحق من وجهة نظره. وقال في هذا الجانب: “أهدي هذا الفوز الثمين في مسابقة سوق عكاظ لأساتذتنا الكرام القدماء منهم والمعاصرون، من الذين وضعوا أسس وقواعد الكتابة وفن الخط، فسخروا أوقاتهم له على سبيل اللهو واللعب، وساهموا في الحفاظ على هذا الفن النبيل”.

 

الرابط المختصر